مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان

ضحايا الضربات الجوية للتحالف الدولي والطيران الجوي الروسي في سوريا منذ بدء يناير / كانون الثاني 2017 وحتى سبتمبر / أيلول 2017

ضحايا الضربات الجوية للتحالف الدولي والطيران الجوي الروسي في سوريا منذ بدء يناير / كانون الثاني 2017 وحتى سبتمبر / أيلول 2017

تقرير من إعداد فريق التوثيق بمركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان

 

مقدمة وخلفية

 

مع بداية الثورة السورية وسقوط أول شهيد، بدأ مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان برنامج التوثيق وتسجيل الضحايا والمراقبة وجمع الأدلة. حيث و وَثقَّ مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان في الفترة الممتدة بين 15 أذار – مارس من العام 2011م حتى تاريخ 30 من شهر سبتمبر/أيلول من العام 2017م، ما مجموعه  151,269  ضحية، تم تسجيلهم بالاسم الثلاثي والثنائي، قرابة 79 % منهم كانوا مدنيين وعددهم 119,434 مدني، من بينهم وثق المركز 16,793 شهيداً من فئة الأطفال بنسبة قدرها 11%، و 11,786 امرأة من فئة النساء بنسبة قدرها 8% من العدد الكلي للقتلى، بلغت النسبة المتبقية وهي60% توثيق ما يقارب 88,913 رجلاً من فئة المدنيين.

في سبتمبر/أيلول 2014، بدأ التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة هجماته الجوية للقضاء على انتشار تنظيم داعش في سوريا. وبالإضافة إلى ذلك، تدخل الاتحاد الروسي في النزاع السوري نيابة عن النظام السوري في سبتمبر/أيلول 2015. وحتى يومنا هذا، يواصل التحالف والقوات الجوية الروسية ضرباتهم الجوية العشوائية في أرجاء سوريا مما تسبب في خسائر للكثير من أرواح المدنيين كما يفصل هذا التقرير.


عدد القتلى الذين قتلوا جراء غارات التحالف الدولي والغارات الجوية الروسية:

خلال الفترة من أيلول / سبتمبر 2014 إلى 30 أيلول / سبتمبر2017، وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان ما مجموعه 2,282 ضحية جلّهم من المدنيين، قتلوا جراء الغارات الجوية التي تقودها قوات التحالف الدولي .

بالإضافة إلى ذلك، قام مركز دمشق خلال شهر أيلول / سبتمبر 2015 وحتى 31 أيار/مايو 2017 بتوثيق ما مجموعه 7,163 ضحية قتلتوا بسبب الغارات الجوية الروسية.

ويبين الرسم البياني التالي عدد الضحايا الذين قتلوا بسبب ضربات التحالف بقيادة الولايات المتحدة وضربات روسيا خلال الفترة المذكورة أعلاه:

عدد القتلى الذين قتلوا جراء غارات التحالف الدولي والغارات الجوية الروسية لكل شهر منذ بدء يناير / كانون الثاني 2017 وحتى نهاية أيلول / سبتمبر لعام 2017:

منذ بدء يناير / كانون الثاني 2017 وحتى نهاية أيلول / سبتمبر لعام 2017، وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان ما مجموعه 1,481 ضحية جلّهم من المدنيين، قتلوا جراء الغارات الجوية التي تقودها قوات التحالف الدولي، حيث قضى معظم الضحايا في محافظة الرقة، تلتها محافظة دير الزور، بالإضافة إلى ذلك، قام مركز دمشق خلال شهر يناير / كانون الثاني 2017 وحتى نهاية أيلول / سبتمبر لعام 2017، بتوثيق ما مجموعه 904 ضحية قتلوا بسبب الغارات الجوية الروسية، قضى معظمهم في محافظة إدلب، تلتها محافظة حماة.

عند تحليل الترابط بين أعداد الضحايا الذين قتلوا بقصف التحالف الدولي وقصف الطيران الروسي بكل شهر خلال الفترة من 01 شهر يناير / كانون الثاني 2017 وحتى 30 أيلول / سبتمبر لعام 2017، وباستخدام معادلة (*) معاملات الإرتباط Correlation Coefficients، فإن معامل الإرتباط (r) = -1، مما يعني أن معامل الإرتباط سالب، أي أنه ارتباط عكسي تام، وبالتالي فكلما زاد عدد الضحايا الذين قتلوا في شهر معين على يد قصف التحالف الدولي، فإن ضحايا القصف الروسي يقل بشكل ملحوظ أو تام، والعكس صحيح، كلما زاد عدد ضحايا القصف الروسي بشهر، فإن ضحايا التحالف الدولي لذاك الشهر تحديداً يقل بشكل ملحوظ.

 

عدد القتلى الذين قتلوا جراء غارات التحالف الدولي والغارات الجوية الروسية لكل محافظة سورية منذ بدء يناير / كانون الثاني 2017 وحتى نهاية أيلول / سبتمبر لعام 2017:

عند تحليل الترابط بين أعداد الضحايا الذين قتلوا بقصف التحالف الدولي وقصف الطيران الروسي بكل محافظة سورية خلال الفترة من 01 شهر يناير / كانون الثاني 2017 وحتى 30 أيلول / سبتمبر لعام 2017، وباستخدام معادلة (*) معاملات الإرتباط Correlation Coefficients، فإن معامل الإرتباط (r) =  -0.160557222 ، مما يعني أن معامل الإرتباط سالب، أي أنه ارتباط عكسي أقل من متوسط ، وبالتالي فكلما زاد عدد الضحايا الذين قتلوا في محافظة معينة على يد قصف التحالف الدولي، فإن ضحايا القصف الروسي يقل بشكل ملحوظ ولكن أقل من متوسط، والعكس صحيح، كلما زاد عدد ضحايا القصف الروسي بمحافظة سورية ما، فإن ضحايا التحالف الدولي لذات المحافظة تحديداً يقل بشكل جزئي.


تحليل إصابات غارات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة خلال 01 شهر يناير / كانون الثاني 2017 وحتى 30 أيلول / سبتمبر لعام 2017

يبين الرسم البياني التالي عدد الضحايا الذين قتلوا جراء الغارات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة خلال الفترة من من 01 شهر يناير / كانون الثاني 2017 وحتى 30 أيلول / سبتمبر لعام 2017 والذين عددهم يقارب 1,481 ضحية.

ويعرض الرسم البياني المؤشرات التالية:

  • زيادة في عدد الإصابات منذ بداية من شهر مارس/آذار 2017 وحتى نهاية أغسطس/آب 2017.
  • سُجلت إصابات تساوي أو تزيد عن 100 حالة في الأشهر التالية: من بداية آذار/مارس 2017، وحتى نهاية أغسطس/آب 2017.
  • سُجلت إصابات تساوي أو تزيد عن 200 حالة في الأشهر التالية: من بداية مايو/أيار 2017 وحتى نهاية أغسطس/آب 2017.

 

  • يوضح الرسم البياني أدناه عدد الضحايا الذين قتلهم التحالف بقيادة الولايات المتحدة خلال 01 شهر يناير / كانون الثاني 2017 وحتى 30 أيلول / سبتمبر لعام 2017، لكل محافظة سورية، مرتبين نازليا في 9 محافظات فقط وهم: الرقة، دير الزور، حمص، حلب، إدلب، حماة، دمشق وريفها، الحسكة، درعا، ويعرض الرسم البياني المؤشرات التالية:
  • خلال 01 شهر يناير / كانون الثاني 2017 وحتى 30 أيلول / سبتمبر لعام 2017، تصدرت الرقة قوائم الشهداء الذين قضوا على يد غارات التحالف الدولي، وهم 1101 ضحية، وتلتها محافظة دير الزور ب 277 ضحية.
  • لا یستطیع المرکز أن يورد أعداد أو أسماء القتلى من عناصر داعش أو أي جماعة إرهابية، ولا يتستطيع توثيق جنود النظام السوري وحلفائه، فبالتالي فإن أغلبية الضحایا الموثقین ونسبتهم 99% هم من فئة المدنیین.

 

تحليل إصابات الغارات الجوية الروسية بكل شهر خلال 01 شهر يناير / كانون الثاني 2017 وحتى 30 أيلول / سبتمبر لعام 2017

يبين الرسم البياني التالي عدد الضحايا الذين قتلوا بسبب الغارات الجوية الروسية للفترة من خلال 01 شهر يناير / كانون الثاني 2017 وحتى 30 أيلول / سبتمبر لعام 2017 وعددهم يقارب 904 ضحية.

ويعرض الرسم البياني المؤشرات التالية:

  • زيادة في عدد الإصابات خلال الأشهر من بداية يناير/ كانون لعام 2017 وحتى نهاية إبريل / نيسان 2017، يعود الرقم للزايدة خلال شهر سبتمبر/أيلول لعام 2017.
  • سُجلت إصابات تساوي أو تزيد عن 100 حالة في عام 2017 خلال الأشهر التالية: يناير/كانون الثاني، فبراير/شباط، مارس/آذار، إبريل/نيسان لعام 2017، وعاد ليزيد خلال شهر سبتمبر/أيلول لعام 2017.
  • سُجلت إصابات تساوي أو تزيد عن 200 حالة خلال شهر إبريل/نيسان لعام 2017.

 

يوضح الرسم البياني أدناه عدد الضحايا الذين قتلوا بسبب الضربات الجوية الروسية خلال 01 شهر يناير / كانون الثاني 2017 وحتى 30 أيلول / سبتمبر لعام 2017، لكل محافظة سورية، مرتبة تنازليا في 8 محافظات وهم: إدلب، حماة، حلب، دمشق وريفها، دير الزور، الرقة، حمص، ودرعا، ، حيث يعرض الرسم البياني المؤشرات التالية:

  • خلال 01 شهر يناير / كانون الثاني 2017 وحتى 30 أيلول / سبتمبر لعام 2017، تصدرت محافظة إدلب قوائم الضحايا ب 250 ضحية، تلتها محافظة حماة ب 186 ضحية.
  • لا یستطیع المرکز أن يورد أعداد أو أسماء القتلى من عناصر داعش أو أي جماعة إرهابية، ولا يتستطيع توثيق جنود النظام السوري وحلفائه، فبالتالي فإن أغلبية الضحایا الموثقین ونسبتهم 99% هم من فئة المدنیین.

.


نسبة ضحايا القصف الروسي وقصف التحالف الدولي من إجمالي عدد الضحايا خلال 01 شهر يناير / كانون الثاني 2017 وحتى 30 أيلول / سبتمبر لعام 2017

خلال 01 شهر يناير / كانون الثاني 2017 وحتى 30 أيلول / سبتمبر لعام 2017، وثق المركز ما مجموعه 1,481 شخصا قتلوا جراء الغارات الجوية للتحالف الدولي، وبالإضافة إلى ذلك، وثق المركز خلال نفس الفترة ما مجموعه 904 شخصا قتلوا جراء الغارات الجوية الروسية.

وعند تقسيم الأرقام المذكورة أعلاه إلى إجمالي عدد الضحايا الذين وثقوا خلال الفترة خلال 01 شهر يناير / كانون الثاني 2017 وحتى 30 أيلول / سبتمبر لعام 2017، يتبين أن نسبة 21 ٪ هي ضحايا قتلوا من قبل ضربات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، ونسبة 13 ٪ هي ضحايا قتلوا بسبب الضربات الروسية، والبقية 66% هي نسبة الضحية الذين قتلوا بطرق أو أسباب آخرى. لذلك، من كل 100 شخص قتلوا في سوريا هناك 21 شخص يقتلون على يد غارات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، و 13 آخرون يلقون حتفهم من الغارات الجوية الروسية.


بناء على ما تقدم من إحصائيات، فإن مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان يناشد المجتمع الدولي بوضع حد للعدوان العشوائي المتمثل بالطيران الجوي الذي صمم خصيصاً ليستهدف المدنيين حيث بات يوقع في صفوفهم على نحو يومي ضحايا مستمرين. ويشير المركز إلى أن مبادرات إقامة منطقة آمنة في سوريا ستقي الكثير من أرواح المدنيين، كما يستنكر مركز دمشق قصف قوات النظام المدعومة بغطاء جوي روسي وقصف قوات التحالف الدولي لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب عجز مجلس الأمن الدولي عن ردعها عبر إيجاد آلية ما للجم العنف والقتل الذي لم يتوقف ليوم واحد منذ بداية الثورة السورية وحتى نهاية شهر مايو/أيار من العام 2017، حيث تشهد الإحصاءات المذكورة أعلاه، ب 151,269 ضحية 79% منهم مدنيون.

DCHRS_Stats_US-led-Col_and_Russia_Jan17_Sep17_Ar

 

وباعتبار مركز دمشق عضو في التحالف الدولي من أجل تطبيق مبدأ مسؤولية الحماية (ICRtoP)، يطالب المركز أيضاً بالسعي الحثيث لتحقيق العدالة الانتقالية في سوريا، عبر ضمان الإنصاف لكل الضحايا الأبرياء وإعلاء مبدأ المساءلة وعدم الإفلات من العقاب.

كما يعود المركز ليدعو مجلس الأمن الدولي والمنظمات ذات الصلة للاضطلاع بمسؤولياتهم وفقاً لمبادئ مسؤولية الحماية (R2P)، وعدم الوقوف موقف المتفرج على ما يحصل من انتهاكات في سوريا أضحت تطال البشر والحجر معاً.

 

للمزيد من المعلومات يُرجى الاتصال:

الدكتور رضوان زيادة مدير مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان

هاتف (571) 205-3590

إيميل: radwan.ziadeh@dchrs.org

السيد محمود أبو زيد الباحث الرئيسي في برنامج التوثيق

هاتف 00962797609944

إيميل mabozid@dchrs.org

المكتب الميداني للمركز: المحامي أسامة الماضي

ايميل
osama.madi@dchrs.org

mohamadwaad.98@gmail.com

مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان هو منظمة مستقلة غير حكومية تأسست عام 2005 مقرها في العاصمة السورية دمشق، مهمته هي تعزيز روح الدعم والاحترام لقيم ومعايير حقوق الإنسان في سوريا ويعتبر المركز عضوا في الشبكات الدولية التالية :

– الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان FIDH – باريس.

– الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان EMHRN – كوبنهاغن .

-الحملة الدولية من أجل المحكمة الجنائية الدولية – نيويورك .

– التحالف الدولي للمسؤولية الحماية ICRtoP

– التحالف الدولي لمواقع الذكرى

إن مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان يعمل بكل اتفاقيات وإعلانات حقوق الإنسان التي أصدرتها الأمم المتحدة ويلتزم بها،ويعمل المركز على عدة مشاريع توثيقية مثل مشروع التقارير اليومية للضحايا في سوريا، وتقارير المجازر، وغيرها من تقارير انتهاكات حقوق الإنسان. ينسق مركز دمشق ويتواصل مع عدة مؤسسات لحقوق الإنسان لتسليط الضوء على الحالة الإنسانية المتدهورة في سوريا. قام المركز مؤخرا بفتح عدة مكاتب في سوريا لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان وجمعها ومراقبتها ميدانياً، وبعد انطلاق الثورة السورية زاد نشاط المركز من خلال العمل مع العديد من الأعضاء والنشطاء والتنسيق معهم، وبذلك بدأ المركز في توثيق الانتهاكات المرتكبة يوميا والمصنفة ضمن جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، وتتضمن هذه الانتهاكات: القتل خارج نطاق القضاء، والمجازر، والاعتقال التعسفي، والاختفاء القسري، والاغتصاب، والتعذيب داخل السجون. يقوم مركز دمشق لحقوق الإنسان بإرسال هذه التقارير للعديد من منظمات حقوق الإنسان الإقليمية والدولية بالإضافة إلى التواصل بهذه التقارير مع اللجنة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق في الجمهورية العربية السورية، للمزيد من المعلومات الرجاء زيارة موقع مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان.

(*) (r) =[ nΣxy – (Σx)(Σy) / Sqrt([nΣx2 – (Σx)2][nΣy2 – (Σy)2])]

(*) (r) =[ nΣxy – (Σx)(Σy) / Sqrt([nΣx2 – (Σx)2][nΣy2 – (Σy)2])]