مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان

حصيلة مرعبة للضحايا في حلب في 74 يوماً

حصيلة مرعبة للضحايا في حلب في 74 يوماً

 

اقرأ التقرير كاملا هنا

 

على مدار ما يقارب 75 يوماً (1 أكتوبر/تشرين الأول وحتى 14 ديسمبر/تشرين الثاني 2016)، قامت القوات الروسية والنظامية السورية معاً بقتل ما يزيد عن 1753 مدني من بينهم 243 طفلا بنسبة 14% و و120 امرأة بنسبة 7% من المجموع الكلي لمدنيي حلب.

سقط ما لا يقل عن 133 ضحية في شهر أكتوبر/تشرين الأول جراء قصف النظام السوري العشوائي في حين كان عدد الضحايا الذين قتلتهم عمليات القصف الجوي الروسية العشوائية ما يزيد عن 406 ضحية في ذات الشهر الذي شهد مقتل 652 مدنياً على الأقل في حلب. أما في شهر نوفمبر/تشرين الثاني فشهدت حصيلة الضحايا في المحافظة ارتفاعاً ملحوظاً حيث بلغت ما يزيد عن 914 مدنياً. أسفرت عمليات القصف العشوائي لقوات النظام السوري في هذا الشهر عن مقتل 243 ضحية على الأقل، أما القصف الروسية فقد قتل ما يزيد عن 579 ضحية في عمليات قصفٍ عشوائي. الرسومات البيانية التالية توضح توزيع القصف المكثف على حلب لشهري 11 و 12 من عام 2016 مقارنة بباقي المدن والمناطق والمحافظات السورية، مصنفين بين قصف للنظام وقصف جوي روسي:

أما في الفترة 1 ديسمبر/كانون الأول- 14 ديسمبر/كانون الأول من العام 2016 فقد سقط 392 ضحية مدنياً على الأقل من بينهم 82 مدنياً ماتوا في عمليات إعدام ميدانية على يد قوات النظام والميليشيات الموالية لها، في حين قُتِلَ 43 ضحية على الأقل جراء قصف قوات النظام العشوائي مقابل ما يزيد عن 267 ضحية جراء عمليات القصف الجوي الروسي العشوائي.

ويُقدّر ناشطو المركز السوري لحقوق الإنسان (DCHR) أن 80% من عمليات القصف العشوائي التي نفذتها قوات النظام السوري كانت باستخدام السلاح الجوي، في حين استخدمت قوات النظام نفسها سلاحي المدفعية والصواريخ في الـ 20% المتبقية.

 

اقرأ التقرير كاملا هنا