مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان

الإحتجاز التعسفي والمضايقات القضائية التي يواجهها السيد محمد نجاتي

URGENT
APPEAL – THE OBSERVATORY

SYR 010 /
0711 / OBS 102

المضياقات القضائية /  الإحتجاز التعسفي

سوريا

 الإحتجاز التعسفي والمضايقات القضائية التي يواجهها السيد محمد نجاتي


 20 يوليو 2011

إن مرصد حماية المدافعين عن حقوق الإنسان،
وهو برنامج مشترك بين الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان والمنظمة العالمية لمناهضة
التعذيب، يدعو إلى تدخلكم العاجل بخصوص هذه الحالة في سوريا.

وصف الحالة:

علم المرصد من مصادر موثوقة حول الإحتجاز التعسفي والمضايقات القضائية التي يواجهها
السيد محمد نجاتي طيارة ، وهو ناشط في حقوق الإنسان و عضو سابق في المنظمة السورية
لحقوق الإنسان.

وفقا للمعلومات الواردة ، في 12 أيار 2011 ، ألقي
القبض على السيد طيارة من قبل ثلاثة عناصر مسلحة من الأمن السياسي قرب مسجد خالد بن
الوليد في حمص اتهاماً بأنه ندد بانتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبت في سياق القمع
العنيف للاحتجاجات السلمية في البلاد.وفي يوم 14 مايو 2011 ، تم حبسه على ذمة
التحقيق ونقل إلى السجن المركزي في حمص ووجه إليه تهم "نشر معلومات كاذبة"
و "إضعاف الشعور القومي" ، وفقا للمادة 286 من قانون العقوبات السوري. وعلى
الرغم من العفو العام الأول الصادر من الرئيس السوري بشار الاسد يوم 31 مايو 2011
، رفض القاضي الافراج عن السيد طيارة. وبعد العفو العام الثاني  الذي صدر في 21 يونيو 2011 ، قرر القاضي إسقاط
جميع التهم الموجهة ضد السيد طيارة.
ولكن ناشد المدعي العام هذا القرار و لا يزال السيد طيارة
رهن الاعتقال في السجن المركزي بحمص ، في انتظار قرار من محكمة النقض في دمشق.

في البداية ، تم حبس السيد طيارة في عنبر للنوم مع
350 معتقلين آخرين، من دون مرافق صحية ملائمة أو الخدمات الطبية. في 20 مايو 2011
، بدأ السيد طيارة اضرابا عن الطعام مع معتقلين آخرين للاحتجاج على اعتقالهم ، وصدر
أمر له لاحقا بالحبس الانفرادي. وفقا للمعلومات الواردة، فإن السيد طيارة في حالة
صحية سيئة منذ اعتقاله و تم فقط السماح بزيارات أسبوعية من زوجته ومحاميه.

المرصد يدين بشدة استمرار الحبس الانفرادي ،
والمضايقات القضائية التي يواجهها السيد طيارة، والتي يبدو أن الهدف منها مجرد
معاقبته لأنشطته في مجال حقوق الإنسان ويحث المرصد السلطات السورية على الإفراج
عنه فورا ودون قيد أو شرط

الإجراءات المطلوب اتخاذها:

الرجاء مراسلة السلطات السورية لحثها على:

  1. ضمان، أيا كانت الظروف، السلامة الجسدية
    والنفسية
    للسيد محمد نجاتي
    طيارة
    وكل المدافعين عن
    حقوق الإنسان في سوريا،
    وتكفل في جميع الظروف
    ضمانات بأن المدافعين عن حقوق الإنسان السوريين قادرون على القيام بعملهم دون
    عوائق لا مبرر لها؛
  2. ضمان علاج طبي ملائم للسيد محمد نجاتي
    طيارة ؛
  3. الإفراج عن السيد محمد نجاتي طيارة فورا
    وبدون شروط لأنه يبدو أن احتجازه لا مبرر له سوى معاقبته على نشاطه الدفاعي
    عن حقوق الإنسان
  4. وضع حد لكل أشكال المضايقات لاسيما
    المضياقات القضائية ضد السيد محمد نجاتي طيارة و كل المدافعين عن حقوق الإنسان
    في سوريا
  5. احترام أحكام الإعلان الخاص بالمدافعين عن
    حقوق الإنسان الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في
    9 ديسمبر/كانون الأول 1998، وخاصة:
  • المادة الأولى منه
    والتي تنص على ما يلي "من حق كل شخص أن يدعو ويسعى بمفرده وبالاشتراك مع
    غيره، إلى حماية وإعمال حقوق الإنسان والحريات الأساسية على الصعيدين الوطني
    والدولي"،
  • المادة 6 (ب) و(ج) التي تنص على أن
    "لكل شخص الحق، بمفرده وبالاشتراك مع غيره، في […]حرية نشر الآراء
    والمعلومات والمعارف المتعلقة بجميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية أو نقلها
    إلى الآخرين وإشاعتها بينهم ، وفق ما تنص عليه الصكوك المتعلقة بحقوق الإنسان
    وغيرها من الصكوك الدولية المنطبقة و […] دراسة ومناقشة وتكوين واعتناق الآراء
    بشأن مراعاة جميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية في مجال القانون وفي التطبيق
    على السواء، وتوجيه انتباه الجمهور إلى هذه الأمور بهذه الوسائل وبغيرها من الوسائل
    المناسبة"،
  • المادة 2.12 منه والتي تنص على ما يلي
    "تتخذ الدولة جميع التدابير اللازمة التي تكفل لكل شخص حماية السلطات
    المختصة له، بمفرده وبالاشتراك مع غيره، من أي عنف، أو تهديد، أو انتقام، أو
    تمييز ضار فعلاً أو قانوناً، أو ضغط، أو أي إجراء تعسفي آخر نتيجة لممارسته
    المشروعة للحقوق المشار إليها في هذا الإعلان"،
  1.  ضمان، أيا كانت الظروف، احترام حقوق
    الإنسان والحريات الأساسية وفقا للمعايير الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان
    والصكوك الدولية التي صدقت عليها سوريا.

 

العناوين:

 

i. فخامة الرئيس بشار الأسد، القصر الرئاسي،
شارع الرشيد، دمشق، الجمهورية العربية السورية، فاكس:

 +963
11
332
3410

ii. معالي وزيرالدفاع، اللواء علي حبيب محمود، وزارة الدفاع،
ساحة الأمويين، دمشق، الجمهورية العربية السورية، فاكس:
+963 11
223
7842

iii. معالي وزير العدل، السيد تيسير قلا عواد،
وزارة العدل، دمشق، الجمهورية العربية السورية، فاكس:

+963
11
666
2460

iv. معالي وزيرالخارجية، السيد وليد المعلم،
وزارة الشؤون الخارجية، شارع الرشيد، دمشق، الجمهورية العربية السورية، فاكس:
+963 11
332
7620

v. سعادة السفير بشار جعفري، البعثة الدائمة
للجمهورية العربية السورية إلى الأمم المتحدة في جنيف،
72 rue de Lausanne, 1202
Geneva, Switzerland
، فاكس: 75 42 738 22 41
البريد الإلكتروني:
mission.syria@ties.itu.int

vi. سفارة الجمهورية العربية السورية في بروكسل، 1 avenue F.D. Roosevelt, 1050
Brussels, Belgium
، هاتف: 22 19 554 2 32
فاكس:
+32
2
648
14
85

يرجى كذلك مراسلة البعثات الدبلومسية أو
سفارات الجهورية العربية السورية في بلدانكم.

باريس ـ جنيف،  20 يوليو 2011.

 

يرجى إخطارنا بأي إجراء يتم اتخاذه ذاكرين
رمز هذا النداء في جوابكم.

 

للاتصال بالمرصد اتصلوا بخط الطوارئ:

·البريد الإلكتروني: Appeals@fidh-omct.org

·هاتف وفاكس الفيديرالية الدولية لحقوق
الإنسان :
80 18 55 43 1 33+
/
18 25 55 43 1
(
0)
33+

·هاتف وفاكس المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب
:
29 49 809 22 41
+ /
39 49 809 22
(
0)
41
+