مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان

سوريا: ثلاثة سوريين ضحايا إعدام خارج نطاق القضاء، من بينهم قاصران، إلى جانب قائمة أخرى تشمل 77 حالة وفاة، في الفترة بين 20 و 21 أيار/ مايو 2011

سوريا: ثلاثة سوريين ضحايا إعدام خارج نطاق القضاء، من بينهم قاصران،
إلى جانب قائمة أخرى تشمل 77 حالة وفاة، في الفترة بين 20 و 21 أيار/ مايو
2011

24 يونيو 2011

تعرب الكرامة عن قلقها البالغ إزاء استمرار الوضع الخطير لحقوق
الإنسان في سوريا. وقد قدمنا في 14 حزيران/ يونيو 2011، ​​إلى المقرر الخاص المعني
بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء أو الإعدام التعسفي، بلاغا جديدا بخصوص 80 حالة
أخرى لأشخاص أعدموا خارج نطاق القضاء، بعضهم قضى تحت التعذيب. وفي هذا الصدد نقدم
أمثلة على ذلك، تشمل طفلين
:

السيد عمران دويك، من جنسية سورية، كان يقيم في مدينة حماة قبل قتله. وفي 20 أيار/ مايو 2011، كان السيد الدويك يشارك في مظاهرة احتجاجية
سلمية، جرت في مدينة حماه حيث أطلقت عليه قوات الأمن السورية الرصاص، فأصيب في ساقه،
فسقط على الأرض أمام "مطعم عصفور، بشارع ساحة العاصي، في منطقة الحاضر، قبل
أن يتعرض على يدي عناصر من قوات الأمن، بعضهم بملابس مدنية وآخرون بالزي الرسمي،
للضرب المبرح، بوحشية منقطعة النظير إلى أن لفظ أنفاسه الأخيرة
.

انقر هنا لرؤية شريط  فيديو يظهر عملية قتل السيد الشهيد عمران دويك خارج
نطاق القضاء

 

حمزة علي الخطيب، كان عمره 13 عاما، ويقيم مع عائلته، قبل وفاته، في
مدينة الجيزة، درعا، سورية. وفي
29 نيسان/
أبريل 2011، ألقي القبض على السيد الخطيب عند حاجز للجيش قرب درعا، رفقة مئات من
الأشخاص الآخرين، بينما كان قادما من الجيزة في محاولة لكسر الحصار المفروض على
درعا، فقامت قوات الأمن السورية بالقبض عليه وعلى أفراد المجموعة الآخرين. وعقب
ذلك مباشرة اختفت آثار السيد الخطيب كلية، إلى غاية تاريخ 25 أيار/مايو 2011 عندما
تم تسليم جثته إلى أفراد عائلته، الذين أفادوا بأنه قد تعرض للتعذيب الجسيم وأن
الإصابات على جسده تثبت أنه قد تم استخدام الذخيرة ضده، بالإضافة إلى ذلك فقد
قُطِع قضيبه
.

انقر هنا لرؤية  شريط
فيديو يظهر
آثار التعذيب على
جسد الخطيب ويظهر لافتات كتب عليها أن الصبي قد اعتقل ثم قُتِل تحت التعذيب

 

ثامر محمد الشرعي، كان يبلغ من العمر 15 عاما وكان يقيم قبل وفاته، مع
عائلته في مدينة الجيزة، درعا ، سورية. وفي 29 نيسان/ أبريل 2011، ألقي القبض على
السيد الشرعي في نفس الظروف، شأنه شأن السيد حمزة الخطيب (الصبي البالغ من العمر
13 سنة، المشار إليه أعلاه)، وقُتِل تحت وطأة التعذيب
.

انقر هنا لروية شريط فيديو يظهر
آثار التعذيب على تامر محمد الشرعي

 

كما أبلغنا الإجراءات الخاصة للأمم المتحدة عن حالات إعدام خارج نطاق القضاء
طالت 77 شخصا آخرا، في العديد من المناطق في جميع أنحاء سوريا، قتلوا كلهم في
الفترة ما بين 20 و 21 أيار/ مايو 2011. وكما هو الحال بالنسبة للحالات الأخرى
التي قدمناها في الماضي، لقد حدثت هذه الوفيات نتيجة للاستخدام المفرط للقوة من
جانب أفراد من قوات الأمن السورية والجيش ضد المتظاهرين المسالمين الذين كانوا
يطالبون بالتغيير الديمقراطي في بلادهم. وفي هذا السياق، تخشى الكرامة من وقوع
المزيد من الوفيات، خاصة مع مواصلة المظاهرات السلمية في البلاد
.

وإننا نشعر بقلق بالغ، خاصة في أعقاب اكتشاف عددا من المقابر الجماعية [1]
في جميع أنحاء البلاد ، وآخر تلك المقابر الجماعية تم اكتشافها في 5 يونيو/
حزيران 2011 في مدينة حماة، المدينة التي قتل فيها أكثر من 75 متظاهرا سلميا في 3
حزيران/ يونيو 2011
.

وتعتقد الكرامة أن جرائم ضد الإنسانية قد ارتكبت في البلاد ، خاصة
منها عمليات قتل وتعذيب تم "اقترافها في إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه
ضد أية مجموعة من السكان المدنيين وعن علم بالهجوم " (كما هو محدد في المادة
7 من نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية
).

ينبغي للمجتمع الدولي أن يعالج هذا الوضع نيابة عن الشعب السوري وأن يبلغ
الحكومة السورية أن أعمالها تتعارض كلية مع القانون الدولي والمحلي، كما ينبغي أن
يكفل المجتمع الدولي التحقق من كف السلطات السورية فورا عن جميع الانتهاكات الأخرى
لحقوق الإنسان وفقا لقرار مجلس حقوق الإنسان
S – 16
/ 1.

مرفق بهذه الشكوى

1.      
قائمة
بأسماء 80 شخصا آخرا ممن قتلوا خلال الاحتجاجات