مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان

بيان حول استشهاد عائلة بكاملها في مدينة داعل بريف درعا الغربي

لقراءة البيان اضغط هنا

لا تميّز برميل الأسد بين طفل وبالغ، بين ذكر وأنثى، بين مسلح ومدني، فهذا الإبتكار الإجرامي الذي بات شبحاً يهدد السوريين أينما ارتحلوا، ويحصد أرواحهم جماعات وفرادى، يقتل يومياً من السوريين بالعشرات، وتختلف الأماكن والقاتل واحد ويبقى الموت هو سيد الموقف.

ففي يوم السبت الموافق لـ 5/7/2014م قامت طائرة مروحية بإلقاء برميل متفجر وكان هو الرابع على مدينة داعل غرب مدينة درعا السورية جنوب البلاد، والتي تبعد عن مركز مدينة درعا خمسة وعشرون كيلومتراً، وهو ما أدى إلى استشهاد عائلة كاملة مؤلفة من الأب والأم وستة أطفال أكبرهم يبلغ من العمر ثلاثة عشر عاماً، وأصغرهم عامان.

كانت هذه العائلة التي كان موعدها مع برميل متفجر هطل عليعا في شهر حرام، كانت قد نزحت من مدينة نوى غرب محافظة درعا، وهي التي يمطرها النظام أيضاً ببراميله صباح مساء، حيث شهد يوم 772014م سقوط ستة براميل على المدينة من وقت السحور حتى وقت متأخر من الليل، لكن النزوح طلباً للأمان لم يشفع لها أمام إجرام بلا حدود.

والشهداء هم:

  1. الطفلة ريم بشار النصر الله، (عامان)
  2. الطفلة رشا بشار النصر الله (ثمانية أعوام)
  3. الطفل عمر بشار النصر الله (عشرة أعوام)
  4. الطفل نور بشار النصر الله
  5. الطفلة راما بشار النصر الله (اثنا عشر عاماً)
  6. الطفلة يارا بشار النصر الله(ثلاثة عشر عاماً)
  7. الشهيدة فاطمة يحيى الصقر (الأم ستة وثلاثون عاماً)
  8. الشهيد بشار محمد النصرالله (الأب أربعون عاماً).

مدينة، نوى التي فرّت منها العائلة من الموت لتلاقي الموت تشهد حصاراً وقتالاً على أطرافها، الأمر الذي يزيد من معاناة المدنيين مما حمل عائلة الشهيد بشار النصر الله للنزوح إلى مدينة داعل، ولم يكن يدري أن الموت سيلاحقهم الى هناك.

كما قامت طائرة مروحية تتبع للنظام بإلقاء برميل على مكان قريب من مكتب مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان في المنطقة الجنوبية، وذلك في تمام الساعة الثامنة وثلاثة وثلاثون دقيقة صباحاً، مخلفة أضرار مادية.

ومن هنا فإننا نحن في مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان ندين هذا العمل، ونطالب الأمم المتحدة بالضغط على النظام السوري لتحييد المدنيين، وأن تتخذ إجراءاتها بأقصى سرعة من أجل حمايتهم من بطش البراميل العشوائية وشتى صنوف الأسلحة التي باتت تستهدف المدنيين كل يوم، حتى في أوقات الإفطار والسحور في شهر رمضان.

لقد بلغ إجرام الأسد حداً لا يوصف وباتت الضحايا المدنيين تصل إلى أرقام مهولة، وخصوصا في شهر رمضان، حيث يستغل أوقات الإفطار والسحور كما سلف، ليوجه سلاح لتجمعات المدنيين في تلك اللحظات المقدسة.
 

مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان
10-07-2014م

صور لعائلة النصر الله التي استشهد جميع افرادها ومعظمهم أطفال

 

 

 

 

 

 

 

 

 

للمزيد من المعلومات يُرجى الاتصال:

الدكتور رضوان زيادة مدير مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان

هاتف (571) 205-3590(571) 205-3590

اميل radwan.ziadeh@gmail.com

الاستاذ مجاهد ياسين مسؤول العلاقات العامة في المركز

هاتف (479) 799-8115(479) 799-8115

اميل      info@dchrs.org

السيد محمود أبو زيد الباحث الرئيسي في برنامج التوثيق

هاتف 0096279760994400962797609944

اميل mabozid@hotmail.com

 

مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان هو منظمة مستقلة غير حكومية تأسست عام 2005 مقرها في العاصمة السورية دمشق، مهمته هي تعزيز روح الدعم والاحترام لقيم ومعايير حقوق الإنسان في سوريا ويعتبر المركز عضوا في الشبكات الدولية التالية :

– الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان FIDH – باريس.

– الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان EMHRN – كوبنهاغن .

-الحملة الدولية من أجل المحكمة الجنائية الدولية – نيويورك .

– التحالف الدولي للمسؤولية الحماية ICRtoP

– التحالف الدولي لمواقع الذكرى ICSC

إن مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان يعمل بكل اتفاقيات وإعلانات حقوق الإنسان التي أصدرتها الأمم المتحدة ويلتزم بها،ويعمل المركز على عدة مشاريع توثيقية مثل مشروع التقارير اليومية للضحايا في سوريا، وتقارير المجازر، وغيرها من تقارير انتهاكات حقوق الإنسان. ينسق مركز دمشق ويتواصل مع عدة مؤسسات لحقوق الإنسان لتسليط الضوء على الحالة الإنسانية المتدهورة في سوريا. وبعد انطلاق الثورة السورية زاد نشاط المركز من خلال العمل مع العديد من الأعضاء والنشطاء والتنسيق معهم، وبذلك بدأ المركز في توثيق الانتهاكات المرتكبة يوميا والمصنفة ضمن جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، وتتضمن هذه الانتهاكات: القتل خارج نطاق القضاء، والمجازر، والاعتقال التعسفي، والاختفاء القسري، والاعتصاب، والتعذيب داخل السجون. قام المركز مؤخرا بفتح عدة مكاتب في سوريا لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان وجمعها ومراقبتها ميدانياً، يقوم مركز دمشق لحقوق الإنسان بإرسال هذه التقارير للعديد من منظمات حقوق الإنسان الإقليمية والدولية بالإضافة إلى التواصل بهذه التقارير مع اللجنة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق في الجمهورية العربية السورية  لمزيد من المعلومات الرجاء زيارة موقع مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان