مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان

محافظة درعا احصائيات و ارقام وتقرير حول اندلاع الثورة

– قدمت محافظة درعا 7169 شهيدا بينهم 12 اعلاميا و 9 كوادر طبيه

– في محافظة درعا أكثر من 200 الف نازح

– في محافظة درعا مالايقل عن 16 الف معتقل بينهم 4 آلاف في عداد المفقودين قسريا

– تضرر في محافظة درعا أكثر من 350 الف مبنى بينهم 20 الف مبنى مدمر بشكل كامل .

ابرز مراحل الثورة السورية في محافظة درعا :
-1أسباب اندلاع الثورة
-2مراحل انتشار الثورة بمحافظة درعا
-3أبرز المجازر التي حدثت بمحافظة درعا
-4تسلسل اقتحام قوات النظام و احتلال المدن و البلدات
-5خروج بقية المحافظات السورية نصرة لدرعا


 -1أسباب اندلاع الثورة السورية بمحافظة درعا
اندلعت الثورة السورية بحافظة درعا بعد قيام قوات النظام  باعتقال عدد من الأطفال مع آنساتهم لأنهم  كتبوا على جدران مدرستهم بمدينة درعا البلد عبارات مناوئه للنظام  ، كان تاريخ اعتقال الأطفال بــ 27-2-2011  ، أعقب اعتقال الأطفال قيام أهالي و وجهاء درعا البلد بالذهاب للفروع الأمنية و المحافظ من اجل اخراج الاطفال و تم رفض طلبهم مرارا و تكرارا  حيث استمرت المفاوضات حوالي عشرون يوم ولم يجد الأهالي سوى الإهانات و الإذلال من قبل الأفرع الأمنية .
قرر أهالي درعا البلد بــــ 18-3-2011 بالخروج بمظاهره مطالبين بالحرية و الافراج عن الاطفال و اسقاط الفساد و ضد هيمنة الأجهزة الأمنية على مفاصل الحياة كافة .
قوات النظام واجهتهم مباشرة بإطلاق الرصاص الحي وسقط اثر ذلك اول شهيدين بثورة الكرامة
 محمود الجوابرة و حسام عياش ، اضافه الى اصابه مالايقل عن 17 شخص بجروح .

 -2مراحل انتشار الثورة السورية بمحافظة درعا
 

اذا بدأت الثورة في منطقة درعا البلد و ظلت يومين محصورة هناك إلى أن انضمت اليها منطقة درعا المحطة بعد يومين فقط اي بتاريخ 20-3-2011 ، حيث اجتاحت المدينة مشاعر عظيمة من الغضب و الاحتقان الشديد بسبب مقتل و جرح ابنائهم بكل دم بارد ، و وسط انكار و جحود للحكومة السورية و للبرلمان و للإعلام السوري بل بالعكس من ذلك و صفهم بالعملاء و الخونة و المتآمرين و الطائفيين .

في تلك الأثناء اتجهت قوات الأمن و المخابرات الى التمركز داخل مقراتهم العسكرية ، فأقام الأهالي اعتصامهم المشهور وهو أول اعتصام في الثورة السورية على الاطلاق ، حيث اعتصم العشرات داخل المسجد العمري بمنطقة درعا البلد وذلك على غرار الاعتصامات في ميدان التحرير بمصر .

في نفس يوم الاعتصام انضمت كل من مدنتي  جاسم و انخل لمدينة درعا وخرج الأهالي نصرة لها .

في اليوم التاي صدرت الأوامر من القيادة العليا من بشار الأسد شخصيا كما تبين لنا لاحقا عبر المنشقين عن النظام السوري ، أمر بشار الأسد باقتحام المسجد العمري و انهاء الاعتصام باستخدام كافة الوسائل الحربية ، وتم تنفيذ الأوامر من قبل الأجهزة الأمنية التي قتلت 9 مواطنين بينهم الطبيب المشهور جدا لدى أبناء مدينته علي غصاب المحاميد ، كما جرحت مالايقل عن 25 شخصا آخرين لتكون بذلك أول مجزرة في تاريخ الثورة السورية مجزرة اقتحام المسجد العمري وقتل طبيب المدينة .

لم تكتفي الأجهزة الأمنية بذلك بل اعتقلوا أكثر من 120 شخصا من أبناء المدينة و قاموا بتعذيبهم و ضربهم و ايذائهم و قد قتل عدد منهم فيما بعد اثر ذلك التعذيب ، ومازال عدد منهم مختفين قسريا و التهم الموجه لهم هي اثارة الطائفية و التآمر مع اسرائيل لضرب استقرار سوريا و التحالف مع القاعده و السلفيين و الإرهابيين .

اثر تلك الحادثة الشهيرة انتفضت أغلب مدن و بلدات محافظة درعا ، وسمي ذلك اليوم بيوم الفزعة ، وتوجه بعد صلاة الظهر  بتاريخ 23-3-2011  المئات من أهالي الفزعة بلدات المليحة الشرقية و المليحة الغربية و ناحته و الحراك و الصورة و علما و الكتيبة و خربة غزالة و عتمان ، و اخذوا بالهتاف نصرة لمدينة درعا و بدء الناس بالتوافد و المشاركة توجهوا لدرعا معظمهم سيراً على الاقدام تحت المطر بمسافة اكثر من 40 كم ووصلوا الى مدينة درعا قبل غروب الشمس .
قامت أجهزة الأمن و المخابرات التابعة للنظام السوري بأحقر العمليات الإنسانية ، حيث تظاهرت بالسماح لهم بدخول المدينة المحاصرة و بعد أن وصلوا الى الساحة العامة في المدينة قامت قوات الأمن برشهم بالرصاص الحي بشكل مركز و موجه و متعمد  ، حيث قتلت في دقائق معدودة مايزيد عن 60 شخصا منهم بينهم أطفال ، وسجل التاريخ الحديث ثاني مجزرة يرتكبها بشار الأسد والأفظع من ذلك أنها ارتكتبت في نفس اليوم الذي ارتكبت فيه مجزرة الجامع العمري .
هذه المجزرة و على هذا النحو الواسع ضد بلدات و قرى حوران كانت العامل الحاسم خلف دخول جميع القرى و البدات في سهل حوران خلف ركب الثورة السورية .

 

-3اهم المجازر التي ارتكبت بمحافظة درعا
-1مجزرة الجامع العمري بتاريخ 23-3-2011  والتي راح ضحيتها 9 مواطنين
http://www.youtube.com/watch?v=kPlMig5AvFg
-2مجزرة الفزعة بمدينة درعا بتاريخ 23-3-2011 والتي راح ضحيتها اكثر من 60 شخص من اهالي ريف حوران .
http://www.youtube.com/watch?v=HhSB-geZDvI
-3مجزرة الصنمين بتاريخ 25-3-2011 والتي راح ضحيتها اكثر من 17 شخص
http://www.youtube.com/watch?v=J3whSrS4xLU
-4مجزرة ازرع بتاريخ 22-4-2011 والتي راح ضحيتها اكثر من 17  شخص
http://www.youtube.com/watch?v=U3-LEGM4R34
-5مجزرة صيدا بتاريخ 29-4-2011 والتي راح ضحيتها اكثر من 70 شخص
http://www.youtube.com/watch?v=sib2sWMawjQ
اضافه الى عشرات المجازر التي لايتسع هذا التقرير لذكرها .


  -4تسلسل اقتحام قوات النظام و احتلال المدن و البلدات
بدأت القوات  الموالية للنظام بسياسة اقتحام المدن و البلدات  بتاريخ 25-4-2011 لتكن اول عملية اقتحام لدرعا البلد و بعدها درعا المحطة بهدف اعدام الناشطين ميدانيا و اعتقال العشرات من المتظاهرين لايقاف المظاهرات المعارضة لبشار الاسد ، حيث  تم اقتحام المدن و البلدات بعشرات الدبابات و المدرعات و مئات العناصر وتم نهب وسرقة و تدمير مئات المنازل .
اقتحام مدينة درعا بتاريخ 25-4-2011
اقتحام مدينة داعل بتاريخ 11-5-2011
اقتحام مدينة طفس بتاريخ  12-5-2011
اقتحام مدن جاسم و انخل و الحارة ونوى بتاريخ 25-5-2011
اقتحام بلدات الحراك و المليحات الشرقية و الغربية بتاريخ 30-5-2011

 و بعد هذه الاقتحام اصبحت محافظة درعا تحت وطئة حواجز و قوات الجيش ومخابرات لاتحرم حيث تقوم باذلال الأهالي و اعتقال من يشتبه بقيامهم بنشاط ثوري و سرقة سيارات وأموال المئات منهم .


-5مراحل التحاق المحافظات السورية بركب الثورة نصرة لدرعا

خرجت درعا ببدء الامر نصرة لاطفالها و للمطالبه بحريتهم وحرية الكلمة و ضد هيمنه الاجهزة الأمنية على مفاصل الحياة المدنية ،  و خرج بنفس اليوم بتاريخ 18-3-2011 اهالي مدينة بانياس وأهالي مدينة اللاذقية ،  في جمعة سميت  الكرامة ،  و في الجمعة التي تلتها جمعة العزة بتاريخ 25-3-2011 خرج اهالي بناياس و اللاذقية و دوما و حمص  أما في الجمعة الثالثة فلم تبقى محافظة في سوريا تقريبا إلا وخرجت ضد نظام بشار الأسد وهم يهتفون بالروح و بالدم نفديكي يا درعا .