مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان

الأردن: قيود متزايدة وظروف قاسية: محنة الفارين من سوريا إلى الأردن

لقراءة التقرير اضغط هنا

لقد فر نحو ثلث مجموع سكان سوريا من منازلهم، وثمة أكثر من 2 مليون لاجئ يعيشون خارج سوريا – معظمهم في لبنان والأردن وتركيا والعراق ومصر – ونزح 4.25 مليون شخص داخليا. وقد فروا من أتون أعمال العنف وانتهاكات حقوق الإنسان المتفشية، ومنها جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية.

دوافع \”الإبادة\” لدى الأسد

2013-10-28, تدخل معظم الجرائم والمجازر الجماعية التي ارتكبها الأسد منذ
بداية الثورة السورية في باب جرائم الحرب أو الجرائم ضد الإنسانية بالمعنى
القانوني والجنائي، فهي ضمن هذا الإطار من جهة اتساعها وتكرارها، ومن جهة
ترتيب الإطار القانوني في تنفيذ الأوامر من القائد الأعلى للجيش ممثلا في
الأسد الى أصغر عنصر في الجيش النظامي أو مليشيات الشبيحة