مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان

وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان يوم الجمعة 31-05-2013 مائة وثلاثة وسبعين (173) شهيدا، سقطوا في عدة مدن سورية معظمهم في حلب ودمشق وريفها، وكما تم توثيق شهيد من الجنسية الليبية

ففي حلب خمسة وستون شهيد، دمشق وريفها ستة وخمسون شهيد، وفي حمص ثمانية وعشرون شهيد، وفي حماة عشرة شهداء، وفي درعا والقنيطرة كلا منهما ستة شهداء، وفي ادلب اربعة شهداء، وفي دير الزور ثلاثة شهداء، ومن جنسيات اخرى شهيد.

وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان يوم الخميس 30-05-2013 مائة شهيد (100) سقطوا في عدة مدن سورية معظمهم في دمشق وريفها، وكما تم توثيق ثمانية شهداء سقطوا في ايام سابقة

ففي دمشق وريفها اربعة واربعون شهيد، وفي حلب ثمانية عشر شهيد، وفي حمص
احد عشر شهيد، وفي درعا وادلب كلا منهما تسعة شهداء، وفي حماة ستة شهداء،
وفي دير الزور شهيدين، وفي القنيطرة شهيد.

تستمر انتهاكات جسيمة لحقوق المرأة في سياق الصراع في سوريا

اضغط هنا لقراءة البيان

في سياق الصراع المسلح الحالي في سوريا، ازداد العنف ضد المرأة بشكل كبير. إذ تعرضت المرأة السورية إلى الاعتقال
التعسفي والاختفاء القسري والتعذيب والعنف الجنسي والأخذ كرهينة والإعدام غير محاكمة. هذه الجرائم ارتكبت أولا على
يد أجهزة الأمن السورية والميليشيات المعاونة لها "الشبيحة" علاوة على الانتهاكات المرتكبة على يد الجماعات المسلحة المعارضة، وذلك في ظل مناخ من الإفلات من العقاب، يعززه صمت السلطات السورية والمجتمع الدولي

الإفلات من العقاب في سوريا

اضغط هنا لقراءة البيان

10 مايو 3102 – صاحب صعود حزب البعث إلى السلطة في سوريا عام 3691 انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، لاسيما بعد فرض حالة
الطوارئ التي منحت دوائر أمن الدولة إفلاتا من العقاب لما يقرب من خمسين عاما، حتى ألغيت حالة الطوارئ أخيرا شكليا
. فقط في عام 2011

وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان يوم الأربعاء 29-05-2013 مائة وواحدا وعشرين (121) شهيدا، سقطوا في عدة مدن سورية معظمهم في دمشق وريفها وحمص، وكما تم توثيق اربعة شهداء سقطوا في ايام سابقة وشهيد من الجنسية الاردنية

ففي دمشق وريفها خمسة وعشرون شهيد، وفي حمص اربعة وعشرون شهيد، وفي الرقة خمسة عشر شهيد، وفي اللاذقية اربعة عشر شهيد، وفي درعا ثلاثة عشر شهيد، وفي حماة احد عشر شهيد، وفي حلب سبعة شهداء، وفي ادلب ستة شهداء، وفي دير الزور ثلاثة شهداء، وفي القنيطرة شهيدين، من جنسيات اخرى شهيد واحد.

وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان يوم الثلاثاء 28-05-2013 مائة وشهيدين (102) سقطوا في عدة مدن سورية معظمهم في دمشق وريفها، وكما تم توثيق عشرة شهداء سقطوا في ايام سابقة وشهيد من الجنسية البريطانية

ففي دمشق وريفها ثلاثون شهيد، وفي حلب ثمانية عشر شهيد، وفي درعا ستة عشر شهيد، وفي حمص ودير الزور كلا منهما احد عشر شهيد، وفي حماة ثمانية شهداء، وفي ادلب خمسة شهداء، وفي القنيطرة ثلاثة شهداء، وفي الحسكة واللاذقية كلا منهما شهيد، ومن جنسيات اخرى شهيد.

13 منظمة حقوقية تخاطب مجلس حقوق الانسان: الإفلات من العقاب تؤجج النزاع في سورية

جنيف، كوبنهاغن، 27 أيار/مايو 2013 –  بمناسبة انعقاد الدورة الثالثة والعشرين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف اليوم (الاثنين، 2013/5/27)، قدمت ثلاث عشرة منظمة حقوق إنسان (*)  بمداخلتين مكتوبين تتعلقان بالافلات من العقاب والنساء السوريات (**) . وأشارت  المنظمات في المداخلتين إلى الوضع المقلق المتمثل في انتهاكات حقوق الإنسان في سورية، وخاصة ضد النساء.

وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان يوم الإثنين 27-05-2013 اثنان وتسعين (92) شهيدا سقطوا في عدة مدن سورية معظمهم في حمص ودمشق وريفها وحلب، وكما تم توثيق شهيدين سقطوا في ايام سابقة وشهيد من الجنسية القطرية

ففي حمص سبعة وعشرون شهيد، وفي دمشق وريفها ستة وعشرون شهيد، وفي حلب واحد وعشرون شهيد، وفي دير الزور ستة شهداء، وفي ادلب خمسة شهداء، وفي درعا وحماة والقنيطرة كلا منهما شهيدين، وشهيد من جنسيات اخرى.

وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان اليوم الأحد 26-05-2013 ستة وتسعين (96) شهيدا سقطوا في عدة مدن سورية معظمهم في دمشق وريفها وحمص، وكما تم توثيق ستة شهداء سقطوا في ايام سابقة

ففي دمشق وريفها ثلاثون شهيد، وفي حمص ثلاثة وعشرون شهيد، وفي درعا ستة عشر شهيد، وفي حلب تسعة شهداء، وفي ادلب ثمانية شهداء، وفي دير الزور خمسة شهداء، وفي حماة شهيدين، وفي القنيطرة واللاذقية كلا منهما شهيد واحد، ومن جنسيات اخرى شهيد.

وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان يوم السبت 25-05-2013 مائة وخمس (105) شهداء سقطوا في عدة مدن سورية معظمهم في حمص، وكما تم توثيق ثلاثة شهداء سقطوا في ايام سابقة وشهيد من الجنسية الفلسطينية

ففي حمص اربعون شهيد، وفي حلب تسعة وعشرون شهيد، وفي دمشق وريفها خمسة
وعشرون شهيد، وفي دير الزور ثلاثة شهداء، وفي درعا وحماة والقنيطرة كلا
منهما شهيدين، وفي ادلب والرقة كلا منهما شهيد واحد.