مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان

جريدة عنب بلدي – العدد 58 – الأحد 31 آذار (مارس) 2013

لقراءة العدد اضغط هنا

في هذا العدد:

– الائتلاف يتسلم مقعد سوريا في الجامعة العربية ويفتتح أول سفارة له في الدوحة، الخطيب يترأس وفد المعارضة في القمة العربية

– داريا: الحر يحرر بعض الأبنية، ويدمر دبابة ويعطب أخرى

– أطفال سوريا في المهجر

وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان يوم السبت 30-03-2013 مائة وثلاثة عشر (113) شهيدا سقطوا في عدة مدن سورية معظمهم في دمشق وريفها وحمص، وكما تم توثيق ثلاثة شهداء سقطوا في ايام سابقة وشهيد من الجنسية الفلسطينية

ففي دمشق وريفها خمسة وثلاثون شهيد، وفي حمص ثمانية وعشرون شهيد، وفي ادلب تسعة عشر شهيد، وفي حلب اثنا عشر شهيد، وفي دير الزور ثمانية شهداء، وفي درعا سبعة شهداء، وفي حماة ثلاثة شهداء، وفي اللاذقية شهيد.

وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان يوم الجمعة مائة وخمسة وثلاثين (135) شهيدا سقطوا في عدة مدن سورية معظمهم في دمشق وريفها وحلب، وكما تم توثيق شهيدين من الجنسية الفلسطينية

ففي دمشق وريفها واحد وخمسون شهيد، وفي حلب خمسة وثلاثون شهيد، وفي درعا احد عشر شهيد، وفي حمص وادلب كلا منهما ثمانية شهداء، وفي حماة والقنيطرة كلا منهما سبعة شهداء، وفي دير الزور خمسة شهداء، وفي طرطوس شهيدين، وفي الرقة شهيد .

وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان يوم الخميس 28-03-2013 مائة وخمسة وعشرين (125) شهيدا سقطوا في عدة مدن سورية معظمهم في دمشق وريفها ودرعا، وكما تم توثيق شهيد من الجنسية السودانية

ففي دمشق وريفها تسعة واربعون شهيد، وفي درعا ثمانية وعشرون شهيد، وفي حمص اربعة عشر شهيد، وفي حلب ثلاثة عشر عشر شهيد، وفي دير الزور تسعة شهداء، وفي ادلب خمسة شهداء، وفي حماة والقنيطرة والحسكة كلا منهما ثلاثة شهداء، وفي مخيم اورفا بتركيا شهيدين، وشهيد من السودان.

وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان يوم الأربعاء 27-03-2013 مائة وثمانية (108) شهداء سقطوا في عدة مدن سورية معظمهم في دمشق وريفها وحمص ودرعا، وكما تم توثيق شهيد من الجنسية الفلسطينية

ففي دمشق وريفها واحد واربعون شهيد، وفي حمص عشرون شهيد ، وفي درعا ثمانية عشر شهيد، وفي حلب احد عشر شهيد، وفي ادلب تسعة شهداء، وفي دير الزور وحماة كلا منهما ثلاثة شهداء، وفي مخيم اورفا بتركيا شهيدين، وفي اللاذقية شهيد

ينبغي الاستمرار في ممارسة الضغوط الدولية لمواجهة الانتهاكات في سوريا

مع انعقاد مؤتمر قمة جامعة الدول العربية في قطر واجتماع دول مجموعة "البريكس" في جنوب أفريقيا في مناسبة أخرى، قالت منظمة العفو الدولية إنه ينبغي ممارسة الضغوط الدولية على جميع أطراف النـزاع في سوريا لحملها على التقيُّد بالقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

على دول “بريكس” اتخاذ خطوات ملموسة لمساعدة الشعب السوري، يجب أن تدعو المجموعة إلى فتح الحدود ووضع حد للهجمات العشوائية على المدنيين

مارس 26, 2013 – (جوهانسبرغ) – قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن على دول مجموعة "بريكس" أن تدعو إلى وضع حد للهجمات العشوائية عديمة التمييز على المناطق التي يسكنها المدنيون في سوريا [2]، وأن تصر على عدم استخدام الذخائر العنقودية والأسلحة المحرقة. تجتمع البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا في دربان لحضور قمة "بريكس" السنوية يومي 26 و27 مارس/آذار 2013.

وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان يوم الثلاثاء 26-03-2013 مائة وستة وعشرين (126) شهيدا سقطوا في عدة مدن سورية معظمهم في دمشق وريفها وحلب ودرعا، وكما تم توثيق ثمانية شهداء من الجنسية الفلسطينية

ففي دمشق وريفها ثمانية واربعون، وفي حلب واحد وعشرون شهيد، وفي درعا عشرون شهيد، وفي ادلب ثلاثة عشر شهيد، وفي دير الزور احد عشر شهيد، وفي حماة ثمانية شهداء، وفي حمص اربعة شهداء، وفي القنيطرة شهيد

وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان يوم الاثنين 25-03-2013 مائة وخمسة وعشرين (125) شهيدا سقطوا في عدة مدن سورية معظمهم في دمشق وريفها وحمص، وكما تم توثيق تسعة شهداء في ايام سابقة وثلاثة شهداء من جنسيات مختلفة

ففي دمشق وريفها خمسة وخمسون شهيد، وفي حمص خمسة وعشرون شهيد، وفي حماة خمسة عشر شهيد، وفي حلب احد عشر شهيد، وفي ادلب تسعة شهداء، وفي درعا والقنيطرة كلا منهما اربعة شهداء، وفي دير الزور واللاذقية كلا منهما شهيد واحد.