مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان

وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان يوم السبت 23-02-2013 مائة وواحدا وثلاثين (131) شهيدا سقطوا في عدة مدن سورية معظمهم في حلب ودمشق وريفها, وكما تم توثيق خمسة شهداء في ايام سابقة

ففي حلب ثلاثة وسبعون شهيد, وفي دمشق وريفها ثمانية وثلاثون شهيد, وفي درعا ستة شهداء, وفي دير الزور خمسة شهداء, وفي ادلب اربعة شهداء, وفي حماة والرقة كلا منهما شهيدين, وفي حمص شهيد.

وفاة ناشط في السجون السورية والاشتباه في وفاة آخر ، على سوريا أن تتيح دخول المراقبين المستقلين إلى مراكز الاعتقال

فبراير 22, 2013

(نيويورك) ـ قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن ناشطاً سلمياً كان يساعد اللجان المحلية على توصيل المساعدات قد توفي أثناء احتجازه في سوريا [2] يوم 16 فبراير/شباط 2013. وتوفي محتجز ثان أثناء الاحتجاز في نوفمبر/تشرين الثاني 2012، حسبما قال أحد المحتجزين المفرج عنهم لعائلته مؤخراً. قالت هيومن رايتس ووتش إن هذه الوفيات التي تم تناقل أخبارها تبرز ضرورة تحرك مجلس الأمن لإلزام السلطات السورية بمنح المراقبين الدوليين حق الدخول الفوري دون عوائق إلى كافة مقرات الاحتجاز.

وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان يوم الجمعة 22-02-2013 مائة وخمسة وخمسين (155) شهيدا سقطوا في عدة مدن سورية معظمهم في حلب ودمشق وريفها, وكما تم توثيق واحد وعشرون شهيد سقطوا في ايام سابقة

ففي حلب اثنان وستون شهيد, ففي دمشق وريفها اربعون شهيد, وفي درعا خمسة عشر شهيد, وفي الحسكة احد عشر شهيد, وفي حمص عشرة شهداء, وفي دير الزور سبعة شهداء, وفي حماة اربعة شهداء, وفي ادلب والرقة كلا منهما ثلاثة شهداء.

من أجل تبني جامعة الدول العربية لنظام حماية فعال لحقوق الإنسان: ترحب الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالاصطفاف حول المعايير العالمية لحقوق الإنسان وإعداد تحالف لمنظمات المجتمع المدني

القاهرة-باريس، 21 فبراير 2013، إن المؤتمر الاستراتيجي رفيع المستوى الذي عقدته مجموعة من منظمات المجتمع المدني يدعو جامعة الدول العربية إلى تبني آليات حماية فعالة لحقوق الإنسان، كمطلب عاجل من أجل الوفاء بمطامح وتوقعات الشعوب، وللتصدي للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان العالمية والتهديدات التي تحيق بها في المنطقة العربية .

أهمية العدالة الانتقالية في سياق الثورة السورية

رضوان زيادة * – الخميس 21 فبراير 2013

انطلقت الثورة السورية من أجل تحقيق حلم لطالما حلم السوريون به، إنه حلم الحرية في بساطتها، بيد أن ثمنها بالنسبة إليهم كان وما زال غالياً. كنا نعتقد أن أنظمة كالخمير الحمر في كمبوديا والنظام النازي في ألمانيا والفاشي في إيطاليا وبينوشيه في تشيلي، كنا نعتقد أن أنظمة من هذا النوع قد انقرضت، وكنا نظن – وبعض الظن إثم – أن المجتمع الدولي تطور لدرجة لن يسمح معها بظهور نظام شبيه بتلك الأنظمة في زماننا وعصرنا

وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان يوم الخميس 21-02-2013 مائتان وخمسة وعشرين (225) شهيدا, سقطوا في عدة مدن سورية معظمهم في دمشق وريفها ودرعا وحلب

ففي دمشق وريفها مائة وثمانية عشر شهيد, وفي درعا اربعون شهيد, وفي حلب واحد وثلاثون شهيد, وفي ادلب وحمص كلا منهما احد عشر شهيد, وفي حماة عشرة شهداء, وفي دير الزور والقنيطرة كلا منهما شهيدين.

المدعي العام ينكر احتجاز محامٍ سوري

20 فبراير 2013 – ثمة بواعث قلق متزايدة تتعلق بسلامة المحامي السوري البارز والمتخصص في حقوق الإنسان، خليل معتوق، وذلك بعد أن أنكرت الدولة أنه قيد الاحتجاز لديها، وذلك على الرغم من قول محتجزين آخرين أنهم قد رأوه في الحجز معهم .

وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان يوم الأربعاء 20-02-2013 مائة وتسعة وخمسين (159) شهيدا سقطوا في عدة مدن سورية معظمهم في دمشق وريفها, وكما تم توثيق ستة شهداء في ايام سابقة

ففي دمشق وريفها اربعة وتسعون شهيد, وفي درعا ستة عشر شهيد, وفي حلب خمسة عشر شهيد, وفي حمص اثنا عشر شهيد, وفي ادلب احد عشر شهيد, وفي الرقة خمسة شهداء, وفي دير الزور ثلاثة شهداء, وفي الحسكة وحماة والقنيطرة كلا منهما شهيد واحد.

توقع الحكم على طبيبين سورييْن في وقت قريب جداً

19 فبراير 2013 – اُحيل الطبيبان محمود الرفاعي، ومحمد أسامة البارودي إلى محكمة عسكرية ميدانية في سبتمبر/ أيلول 2012، بتهم غير معلومة، وذلك في أعقاب اعتقالهما في سورية يومي 16، و18 فبراير/ شباط على التوالي . ويُخشى أن يصدر الحكم بحقهما قريباً جداً في أعقاب محاكمة جائرة، لا تتيح لهما اللجوء إلى آليات الاستئناف أمام القضاء .

وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان يوم الثلاثاء 19-02-2013 مائة وخمسة وأربعين (145) شهيدا سقطوا في عدة مدن سورية معظمهم في دمشق وريفها وحلب, وكما تم توثيق ثلاثة شهداء سقطوا في ايام سابقة

ففي دمشق وريفها اربعة وستون شهيد, وفي حلب اربعة وخمسون شهيد, وفي حمص اثنا عشر شهيد, وفي حماة خمسة شهداء, وفي درعا اربعة شهداء, وفي ادلب ثلاثة شهداء, وفي دير الزور شهيدين, وفي الرقة شهيد…