مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان

الأزمة السورية تستمر بالتعقيد مع استمرار دوامة العنف المسلح الدموية و استمرار عمليات الاختطاف والاختفاءات القسرية والاغتيالات والاعتقالات التعسفية

تواصلت دوامة العنف المسلح الدامية في سورية ,منتهكة جميع حقوق الإنسان الفردية والاجتماعية,وتواكبت مع استمرار تزايد أسعار المواد الأساسية,لتضيف ضغوطا اقتصادية وحياتية على حياة ومعيشة المواطنين السوريين,وان استمرار الاشتباكات المسلحة في العديد الشوارع والمدن السورية, أدى الى سقوط المزيد من الضحايا (بين قتلى وجرحى) من(مدنيين وجيش وشرطة) , ومنهم الأسماء الآتية والتي سقطت خلال الأيام الماضية(بتاريخ 17-18-19/2/2012) وهي:

اتضح أن الرجل الذي كانوا يطلقون عليه النار، هو في واقع الأمر … زوجي

بقلم مها أبو شامة، الناشطة ضمن حملات منظمة العفو الدولية للدفاع عن حقوق الإنسان في سوريا
بعد أن عرّجت بنا طريق رحلتنا التي دامت أسبوعاً لنمر بأحد مخيمات اللاجئين على مقربة من الحدود السورية، تحدثنا إلى عشرات الأشخاص الذين فروا هرباً من العنف الدائر في بلادهم، غير أن اللافت في الأمر هو أننا تمكنّا من الحديث مع عدد من النسوة اللواتي لذن بالفرار أيضاً

سوريا: قلق بشأن 14 مدافعاً عن حقوق الإنسان اعتقلتهم السلطات من مكتب المركز السوري للإعلام وحرية التعبير

بواسطة EMHRN – الشبكة الأوربية-المتوسطية لحقوق الإنسان

كوبنهاغن، جنيف، باريس، 16 شباط/فبراير 2012 – تعرب الشبكة الأورو-متوسطية لحقوق الإنسان ومرصد حماية المدافعين عن حقوق الإنسان، وهو برنامج مشترك بين الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان والمنظمة الدولية لمناهضة التعذيب، عن قلقهما حيال سلامة وأمن 14 مدافعاً عن حقوق الإنسان اعتقلتهم السلطات السورية بعد ظهيرة هذا اليوم من مكتب المركز السوري للإعلام وحرية التعبير

شقيق ناشط سوري قتيل عرضة للخطر

منظمة العفو الدولية 16-02-2012

لا يزال حازم تيسير مطر، شقيق الناشط السوري القتيل غيث مطر، مفقوداً في بلدته الأصلية داريا بسوريا منذ 7 فبراير / شباط . وثمة مخاوف من أن يكون قد قُبض عليه وأن يكون معتقلاً الآن في حجز سري في ظروف تصل إلى حد الاختفاء القسري . وإذا كان الأمر كذلك، فإنه يمكن أن يتعرض لخطر التعذيب أو غيره من ضروب إساءة المعاملة .

السلطات السورية تستمر في محاكمة المشاركين في التظاهرات السلمية ومحاكمة النشطاء السياسيين ونشطاء حقوق الإنسان في سورية

بيان مشترك – 16/2/2012

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نعبر عن قلقنا العميق إزاء استمرار حملات الاعتقال التعسفي والمحاكمات غير العادلة للناشطين السلميين والمناضلين من اجل التغيير الديمقراطي السلمي في سورية

سقوط المزيد من الضحايا المدنيين والعسكريين جراء استمرار حالة العنف الدموية في سورية مع استمرار عمليات الاختطاف والاختفاءات القسرية والاغتيالات والاعتقالات التعسفية

بيان مشترك – بتاريخ 11-12-13-شباط/فبراير-2012

تواصلت الاشتباكات المسلحة في العديد الشوارع والمدن السورية, استمرارا لحالة العنف المسلح الدموية في سورية,حيث أدت هذه الحالة العنفية ,ومازالت تؤدي إلى ارتكاب انتهاكات جسيمة على مجمل حقوق الإنسان في سورية

العنف المسلح الدموي في سورية يعصف بمجمل حقوق الإنسان ويساهم بسقوط المزيد من الضحايا المدنيين والعسكريين مع استمرار عمليات الاختطاف والاختفاءات القسرية والاغتيالات والاعتقالات التعسفية

بيان مشترك 8-9-10/2/2012

مازلنا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية,ندين ونستنكر  اشد الاستنكار والإدانة ,استمرار حالة العنف المسلح الدموية في سورية, وكذلك الاشتباكات المسلحة في العديد الشوارع والمدن السورية