مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان

الإحتجاز التعسفي والمضايقات القضائية التي يواجهها السيد محمد نجاتي

علم المرصد من مصادر موثوقة حول الإحتجاز التعسفي والمضايقات القضائية التي يواجهها
السيد محمد نجاتي طيارة ، وهو ناشط في حقوق الإنسان و عضو سابق في المنظمة السورية
لحقوق الإنسان.  وفقا للمعلومات الواردة ، في 12 أيار 2011 ، ألقي
القبض على السيد طيارة من قبل ثلاثة عناصر مسلحة من الأمن السياسي قرب مسجد خالد بن
الوليد في حمص اتهاماً بأنه ندد بانتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبت في سياق القمع
العنيف للاحتجاجات السلمية في البلاد.وفي يوم 14 مايو 2011 ،

 

سورية: مخاوف من تعرض عشرات المعتقلين للتعذيب في إحدى ضواحي دمشق

سورية: مخاوف من تعرض عشرات المعتقلين للتعذيب في
إحدى ضواحي دمشق

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إن عشرات الرجال
محتجزون دون أن يستطيع أحد الاتصال بهم  في
أماكن مجهولة وهم في خطر من التعرض للتعذيب بعد أن شنت قوات الأمن حملة اعتقالات جماعية
في إحدى ضواحي دمشق خلال عطلة الأسبوع
. وكانت دبابات ورجال مسلحون قد اقتحموا قطنا الواقعة
جنوبي غرب العاصمة يوم السبت حيث كانوا يطلقون النار على السكان العزل ويقومون بعمليات
دهم عشوائية يعتقلون فيها العشرات من الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 18-40 سنة. وتشعر
منظمة العفو الدولية بالقلق بشكل خاص على سلامتهم بناء على تقارير أفادت بتفشي عمليات
التعذيب في أنحاء سورية

اختفاء قسري لناشط حقوقي شاب منذ 14 مايو 2011

اختفاء قسري لناشط حقوقي شاب منذ 14 مايو 2011

يبلغ السيد أنس الشغري 22 عاما وهو طالب جامعي سنة
الثالثة في الاقتصاد من قرية البيضا في منطقة بانياس . اعتقل السيد الشغري في 14 من
مايو 2011 و تنعدم أي أخبار عنه منذ ذلك الوقت. تنكر السلطات السورية إعتقال السيد
الشغري وبالتالي ترفع الكرامة حالة السيد الشغري إلى فريق عمل الأمم المتحدة المكلف
بالاختفاء القسري والغير الطوعي في 15 من يوليوز حزيران2001
.

تقرير يكشف النقاب عن ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في مدينة سورية

تقرير يكشف النقاب عن ارتكاب جرائم ضد الإنسانية
في مدينة سورية

إضغط هنا لتحميل
التقرير كاملا باللغة العربية صيغة
PDF

قالت منظمة العفو الدولية اليوم في تقرير جديد لها
إن الأساليب الوحشية التي استُخدمت خلال العملية الأمنية التي نفذتها القوات السورية
في مدينة تلكلخ الواقعة في غرب سوريا ربما تشكل جرائم ضد الإنسانية
. "قمع في سوريا: رعب في تلكلخ" تقرير
يوثِّق حالات الوفاة في الحجز وعمليات التعذيب والاعتقال التعسفي التي وقعت في مايو/أيار
عندما شنَّ الجيش السوري وقوات الأمن عملية أمنية كاسحة وواسعة الانتشار استمرت أقل
من أسبوع ضد سكان البلدة الواقعة بالقرب من الحدود اللبنانية
.

سوريا: المنشقون يصفون تلقي أوامر بإطلاق النار على المتظاهرين العُزّل

سوريا: المنشقون يصفون تلقي أوامر بإطلاق النار على المتظاهرين
العُزّل

(نيونيورك) – قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن
المنشقين من قوات الأمن 
السورية وصفوا
تلقيهم أوامر بإطلاق النار على المتظاهرين لتفريقهم وقيامهم باتباع هذه الأوامر.
قابلت هيومن رايتس ووتش ثمانية جنود وأربعة من عناصر أجهزة الأمن قاموا بالانشقاق
بعد اندلاع 
التظاهرات
المعارضة للحكومة
 في مارس/آذار 2011. أولئك الذين أجريت معهم مقابلات شاركوا في
حملات القمع الحكومية في درعا وازرع وبانياس وحمص وجسر الشغور وحلب ودمشق. كما
شارك الجنود أكثر من مرة في إطلاق النار على عشرات المتظاهرين وإصابتهم وشهدوا على
هذه الأعمال، وعلى الاعتقال والاحتجاز التعسفي للمئات.

سوريا : إطلاق نار واعتقالات عقب احتجاجات حماة

 حماة هي آخر مدينة تسقط ضحية قوات أمن الرئيس بشار الأسد رغم وعوده بأن
تتسامح حكومته مع الاحتجاجات السلمية. لقد ردت قوات الأمن على الاحتجاجات بالوحشية
التي أصبحت مألوفة على مدى الأشهر القليلة الماضية
.

نيويورك – قالت هيومن رايتس ووتش اليوم، إن قوات
الأمن السورية ردت على احتجاج سلمي كبير في 1 يوليو/تموز 2011، في مدينة حماة، وسط
سوريا، بسلسلة من الغارات المميتة، مما أسفر عن مقتل 16 شخصا على الأقل في الساعات
الـ48 الأخيرة. وداهمت قوات الأمن الموالية للحكومة والجماعات المسلحة، المعروف محليا
باسم الشبيحة، هاجمت المنازل وفتحوا النار عدة مرات، وأقاموا نقاط تفتيش تُطوق مدينة
حماة، رابع أكبر مدينة في سوريا

ناشط سوري عرضة لخطر التعذيب

ناشط سوري عرضة لخطر التعذيب

يقبع الناشط السوري أنس الشغري رهن الاعتقال بمعزل عن العالم الخارجي
منذ القبض عليه ليلة 14- 15 مايو/أيار، وعلى ما يبدو لدعوته إلى الاحتجاجات في
مدينة بانياس الساحلية في سوريا، وقيادتها. وهو معرض على نحو خطير للتعذيب ولغيره
من ضروب سوء المعاملة. وطبقاً لأحد ناشطي حقوق الإنسان السوريين، قبض على أنس الشغري، الطالب
الجامعي البالغ من العمر 23 سنة، من مخبئه أثناء عملية أمنية في بانياس بدأت في 7
مايو/أيار.

سوريا: زيادة الخسائر البشرية في حمص

3 وفيات جديدة أثناء حملة قمعية ليصبح عدد
القتلى 21 شخصاً منذ 17 يونيو/حزيران

نيويورك، 2 يوليو/تموز 2011 – قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن قوات
الأمن الحكومية والأطراف الحليفة لها قتلت 21 شخصاً على الأقل في حمص منذ 17
يونيو/حزيران 2011، أثناء حملة قمعية على ثالث أكبر المدن السورية. وقالت هيومن
رايتس ووتش إن قوات الأمن والجماعات الموالية لها، المعروفة محلياً باسم
"الشبيحة"، أطلقت النار وقتلت ثلاثة متظاهرين على الأقل في 1
يوليو/تموز، على حد قول شهود العيان ومنظمات حقوقية سورية لـ هيومن رايتس ووتش

لبنان : ثمانية طالبي لجوء سوريين مهددين بخطر الترحيل القسري

لبنان : ثمانية طالبي لجوء سوريين مهددين بخطر الترحيل
القسري

في الأسابيع القليلة الماضية، شهد لبنان وصول العديد من المواطنين
السوريين الفارين من العنف المتصاعد في سوريا. وقد فرّ فعلا عدد كبير من الأفراد
الذين يقيمون على مقربة من الحدود اللبنانية (وخصوصا من مدينة تل كلخ السورية) إلى
لبنان، لإيجاد مأوى في هذا البلد لدى الأقارب والعائلات المضيفة، و حتى في المدارس