مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان

لبنان: الكرامة تثني على قيام لبنان بإطلاق سراح اللاجئين السوريين المعتقلين دون وجه حق

لبنان: الكرامة تثني على قيام لبنان بإطلاق سراح اللاجئين السوريين
المعتقلين دون وجه حق

لقد أطلِق هذا الأسبوع سراح جميع اللاجئين السوريين الذين
اعتقلتهم السلطات اللبنانية لوجودهم في البلاد بصورة غير شرعية. وفي أعقاب
الإفراج عنهم، أعلن رئيس الوزراء ميقاتي على قناة تلفزيونية
"العربية"  أن حكومته سوف " تنظر في
مسألة اللاجئين السوريين… من زاوية إنسانية بحتة، بعيدا
عن السياسة
".

العفو العام في سوريا يخفق في الإفراج عن مئات اعتقلوا عقب الاحتجاجات

" العفو العام"
في سوريا يخفق في الإفراج عن مئات اعتقلوا عقب الاحتجاجات

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إن "العفو
العام" الجديد المعلن عنه في سوريا لم يلبِ الاصلاحات السياسية التي يطالب بها
المحتجون
. وطبقاً لما ذكرته وكالة أنباء "سانا"
المملوكة للدولة، فإن العفو سوف يشمل السجناء المصابين بمرض عضال وكذلك المعتقلين لارتكابهم
بعض الجرائم قبل تاريخ 20 يونيو/ حزيران 2011 بما فيها جرائم السرقة والتهريب. لكنه
لن يشمل مئات الأشخاص الذين اعتقلوا لاشتراكهم في احتجاجات سياسية سلمية
.

الاحتجاز التعسفي والمضايقة القضائية لكلاً من السيد أسامة نصار معتز مراد محمد العمار و أنس الشغري

الاحتجاز التعسفي / المضايقة القضائية
علم المرصد من مصادر موثوقة حول الاحتجاز التعسفي والمضايقة القضائية
لكلاً من السيد أسامة نصار ، معتز مراد ،
محمد العمار، و أنس الشغري، و هم أربعة من الناشطين
الاجتماعيين على مستوى المجتمع المحلي يشاركون في أنشطة تعزيز نبذ العنف ،
والإصلاحات الديمقراطية ، ورفع لحالة الطوارئ ، والحق في حرية التجمع السلمي
والمصالحة الوطنية ، وإطلاق سراح سجناء الرأي ومحاربة الفساد.  و خلال الأشهر
الماضية ، رصدوا ونبهوا عن انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبت خلال القمع لحركات
الاحتجاجات السلمية.

سورية: أدلة على وفيات في الحجز بعد الاعتقالات في تلكلخ

سورية: أدلة على وفيات في الحجز بعد
الاعتقالات في تلكلخ

تشير معلومات جديدة جمعتها منظمة العفو
الدولية في الأيام الأخيرة إلى أن ثمانية رجال سلمت جثامينهم إلى عائلاتهم في
نهاية شهر أيار/مايو قد ماتوا خلال احتجازهم وذلك بعد أن اعتقلوا أثناء حملة القمع
العسكرية التي شنتها السلطات السورية على مدينة تلكلخ الواقعة غربي سورية الشهر
الماضي. وحسب شهادات حصلت عليها منظمة العفو الدولية
كان على جثث الرجال الثمانية آثار تشير إلى أنهم ربما تعرضوا للتعذيب أو أن جثثهم
تم التمثيل بها بعد الموت.

الإفراج عن مئات السجناء في سوريا

الإفراج عن مئات السجناء في سوريا

تم الإفراج الآن عن مئات السجناء كانوا قد اعتقلوا
أثناء الاحتجاجات في سوريا، فاطلق سراح بعضهم بشكل فردي في الشهورالماضية بينما أطلق
سراح الآخرون بعد " عفو عام" صدر في 31 مايو/ أيار 2011. وعلى الرغم من ذلك،
فإن الاعتقالات مازالت مستمرة بشكل يومي، وظل مئات الأشخاص معتقلين بمعزل عن العالم
الخارجي، حيث يتعرضون لخطر التعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة
. 

هل تنتهج السلطات سياسة الأرض المحروقة في سوريا؟

هل تنتهج السلطات سياسة الأرض المحروقة في سوريا؟

على مدى البصر ;يرتفع الطريق الممتد جنوباً من مدينة
حاتاي جنوبي تركيا ارتفاعاً حاداً مخترقاً الأراضي الزراعية الناضرة؛ وعند قرية غوفيتشي
الحدودية الصغيرة أترجل من السيارة، وإذا بي أرى العشرات من الرجال يجلسون على جانب
الطريق أو يتجولون بين المنازل الحجرية؛ ينتظرون ما سيأتي به المستقبل

لماذا يلتزم العالم الصمت؟ – اللاجئون السوريون يتحدثون

لماذا يلتزم العالم الصمت؟ – اللاجئون السوريون
يتحدثون


لا يكاد يُعرَف شيء عن ظروف الحياة التي يعيشها
الآلاف من السوريين ممن اضطروا مؤخراً للفرار إلى تركيا، واستقر بهم المقام الآن في
مخيمات ببلدتي يايلاداغي وألتن أوزو جنوب شرقي البلاد
.وعلى حد علمنا، لم يُسمح لأي ناشط من نشطاء المجتمع
المدني ولا أي صحفي بدخول المخيمات؛ وإدراكاً مني لذلك، ولأن تركيا باتت شبه معطلة
اليوم بسبب الانتخابات الوطنية، فقد قررت التوجه إلى أحد مستشفيات مدينة هاتاي، عاصمة
محافظة هاتاي، لعلي أتمكن من التسلل إلى الداخل والتحدث إلى السوريين المصابين

مخاوف على سلامة الأطفال المتظاهرين وسط أنباء جديدة عن سقوط قتلى

مخاوف على سلامة الأطفال المتظاهرين وسط أنباء جديدة
عن سقوط قتلى

حثت منظمة العفو الدولية السلطات السورية على حماية
الأطفال المشاركين في المظاهرات في الوقت الذي ترددت فيه أنباء جديدة عن تعذيب وقتل
بعض الصبية
.وظهرت خلال الأيام الأخيرة تسجيلات مصورة لاثنين
من المراهقين – هما تامر السهري ونذير عبد القادر – لقيا حتفهما متأثرين بجروح ناجمة
عن الضرب وأعيرة نارية أطلقت عليهما
.

جندي سوري يُؤمر بإطلاق النار على المتظاهرين السلميين

جندي سوري "يُؤمر بإطلاق النار" على المتظاهرين
السلميين

أبلغ عضو سابق في الحرس الجمهوري السوري منظمة العفو
الدولية أنه أُمر وجنود آخرون بإطلاق النار على محتجين غير مسلحين كانوا يتظاهرون للمطالبة
بالإصلاح في حرستا، قرب دمشق، في أبريل/نيسان
.حيث أُخبر وليد عبد الكريم القشعمي أنه قد حكم عليه
بالإعدام في سوريا لأنه رفض إطلاق النار وانضم إلى المتظاهرين بعد أن شاهد الجنود يقتلون
ثلاثة أطفال، وشاب وامرأة
.

لن نطلق عليكم النار- نحن معكم – جندي سوري

لن نطلق عليكم النار؛ نحن معكم” – جندي سوري – حوالي 4,000 سوري اضطروا إلى الفرار من منازلهم
في منتصف مايو/أيار وإلى التماس ملجأ له في شمالي لبنان
.

 هو جندي عمره 21 سنة وأمي. ولكن هذا الشاب ليس بحاجة أن يعرف القراءة
والكتابة كي يعلم بأن إطلاق النار على محتجين غير مسلحين من قبل قوات الحكومة أمر خطأ
. صدرت إليه الأوامر بإطلاق النار، ورفض ذلك. وفي
أواخر أبريل/نيسان انضم إلى المحتجين الداعين إلى سقوط النظام السوري في دمشق. وبمساعدة
المحتجين، عاد من ثم إلى تلكلخ، بلدته القريبة من الحدود السورية مع لبنان، ثم أصبح
واحداً من 4,000 سوري اضطروا إلى الفرار من منازلهم في منتصف مايو/أيار وإلى التماس
ملجأ له في شمالي لبنان. تحدث إلي بشرط أن أن لا أكشف عن اسمه، لأنه يخشى من احتمال
الانتقام من أقاربه الذين ما زالوا في سوريا
.