مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان

ضحايا جدد ( قتلى وجرحى ) في عدد من المدن والمحافظات السورية

ضحايا جدد ( قتلى وجرحى )
في عدد من المدن والمحافظات السورية  ومعلومات
عن ضحايا تحت التعذيب، واستمرار الاعتقالات التعسفية
  والمحامي
العام بالحسكة يحرك الدعوى العامة على المحامي فاضل السليم بجرم التحريض على
الفتنة
فيما
يعتقد أنه على خلفية استقالته من حزب اليعث

  تلقت المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات
العامة في سوريا (
DAD ), ببالغ القلق والإدانة
والاستنكار, أنباء عن استمرار السلطات السورية 
باستعمال القوة المفرطة والعنف لتفريق التجمعات السلمية لمواطنين سوريين عزل
، فقد
قامت في يوم جمعة أزادي ( الحرية ) 20 / 5 / 2011 بإطلاق الرصاص القاتل والمميت
على تجمعات سلمية للمواطنين
في عدد من المحافظات والمدن السورية، أدى لوقوع
عدد كبير من الضحايا ( قتلى وجرحى ), إضافة إلى ورود أنباء عن وقوع ضحايا نتيجة
التعذيب لدى الفروع الأمنية السورية، واستمرار الاعتقالات التعسفية، وفيما يلي
أسماء بعض الضحايا ( القتلى )، وكذلك المعتقلين:

من أجل الإفراج عن المحامي والناشط الحقوقي المعروف الأستاذ أنور البني

من أجل الإفراج عن المحامي والناشط الحقوقي المعروف الأستاذ أنور البني

تعرب المنظمات السورية الموقعة على هذا البيان عن بواعث قلقها الشديد
إزاء استمرار إحتجاز المحامي  السوري والناشط
الحقوقي المعروف رئيس المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية الاستاذ أنور
البني بالرغم من انتهاء مدة الحكم الصادر بحقه بتاريخ 17 / 5 / 2011 .

فبالرغم من إفراج إدارة سجن دمشق المركزي – عدرا – عنه ظهر يوم
الثلاثاء الماضي ، فقد تم تحويله مباشرة إلى إدارة المخابرات العامة بدمشق ولم يتم
إطلاق سراحه حتى الآن .

رغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ اقتحام مقر المنظمة الآثورية الديمقراطية في سوريا واعتقال عددا من الأعضاء

رغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ اقتحام
مقر المنظمة الآثورية الديمقراطية في سوريا
واعتقال
عددا من الأعضاء

  تلقت المنظمات
المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, ببالغ الإدانة والاستنكار, أنباء مقلقة عن
استمرار
السلطات السورية بنهج مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون بحق المواطنين السوريين،
الذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، ورغم
الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون حق 
التجمع السلمي، ففي تاريخ 20 / 5 / 2011 قامت دورية أمنية في القامشلي – الحسكة
– باقتحام مقر المنظمة الآثورية الديمقراطية في سوريا، وتم اعتقال كلاً من
السادة:

أربعة وأربعين شهيدا في جمعة الحرية

44 شهيداً في جمعة الحرية ( أزادي)

لازالت السلطات السورية تمارس بمنهجية أسلوب العنف المفرط واستعمال
الذخيرة الحية لمواجهة الاحتجاجات الشعبية في مختلف المحافظات السورية, التي
اندلعت في 20-5-2011 , ولقد شهدت محافظات حمص وريف ادلب ومحافظة دير الزور وريف
دمشق وحماة إطلاق نار من قبل السلطات السورية في مواجهة الاحتجاج الشعبي الأمر
الذي أدى إلى استشهاد (44) شهيداً .

الحالة الراهنة لحقوق الإنسان في الجمهورية العربية السورية في سياق الأحداث الأخيرة

الحالة الراهنة لحقوق الإنسان في الجمهورية العربية السورية في سياق
الأحداث الأخيرة

مع الإسترشاد بميثاق الأمم المتحدة وقرار الجمعية العامة 60/251

مع تأكيد مقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق
الإنسان، و المعاهدات الدولية ذات الصلة بحقوق الإنسان، بما فيها العهد الدولي
الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ، والتي هي ملزمة لجميع الدول لتعزيز وحماية حقوق
الإنسان و الحريات الأساسية.

سوريا: إلقاء القبض على العالِم الإسلامي، البالغ من العمر 60 عاما، خلال الاحتجاجات

ألقي القبض على معاذ الخطيب، العالِم لإسلامي السوري المشهور والشخصية
البارزة، البالغ من العمر 60 عاما، خلال الاحتجاجات الأخيرة، في 5 أيار
/ مايو 2011 بعد تلقيه استدعاء من جهاز الأمن السياسي السوري في مدينة
الجبة، دمشق. وتفيد مصادر أن القبض عليه تم بسبب مشاركته في المظاهرات السلمية
الأخيرة. ويعتبر السيد الخطيب واحد من بين آلاف السوريين الذين يطالبون السلطات
باحترام الحقوق المدنية والحريات الأساسية، و سبق أن ألقي عليه القبض يوم 29
نيسان/ أبريل 2011 لأسباب مماثلة، غير أنه أطلق سراحه في اليوم التالي

سوريا: 30 حالة توقيف مؤكدة في السلَمية

سوريا: 30 حالة توقيف مؤكدة في السلَمية

تلقت الكرامة تأكيدا يفيد بأن 30 شخصا ألقي عليهم القبض خلال
الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها بلدة السلَمية – وهي أول حملة اعتقالات من
نوعها في هذه المدينة السورية الواقعة غرب البلاد. وفي 11 أيار/ مايو 2011، قدمت الكرامة قضايا الأشخاص الثلاثين إلى مقرر الأمم
المتحدة الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير.

رغم الاعلان عن الغاء حالة الطوارئ ، استمرار وقوع الضحايا و الاعتقالات التعسفية

رغم الاعلان عن الغاء حالة الطوارئ ، استمرار
وقوع الضحايا و الاعتقالات التعسفية

تلقت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في
سورية, ببالغ الإدانة والاستنكار, أنباء عن استمرار السلطات السورية باستعمال
القوة المفرطة والعنف لتفريق التجمعات السلمية لمواطنين سوريين عزل في عدد من
المحافظات والمدن السورية ,مما أدى لوقوع عدد من الضحايا(قتلى وجرحى في عدة مناطق
ومدن سورية) رغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ وقانون حق  التجمع السلمي ,وعرف من الضحايا التالية
اسماؤهم:

منظمة العفو الدولية تحث السلطات السورية على إجراء تحقيق في الأنباء المتعلقة بالعثور على قبر جماعي

 منظمة العفو الدولية تحث السلطات السورية على
إجراء تحقيق
في الأنباء المتعلقة بالعثور على قبر جماعي

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إنه يتعين
على السلطات السورية إجراء تحقيق عاجل ومحايد في الأنباء الواردة بشأن نبش عدد من
الجثث من الأرض بالقرب من مدينة درعا وفي كيفية وقوع تلك الوفيات.وقالت ب
عض المصادر لمنظمة العفو الدولية إن السكان المحليين في
ضواحي مدينة درعا الواقعة في جنوب سوريا، عثروا أمس على قبر غير عميق وبدون معالم
يحتوي على جثث ما لا يقل عن خمسة أشخاص- قيل إنهم عبد الرزاق أبا زيد وأولاده
الأربعة سمير وسامر وسليمان ومحمد أبا زيد.

نداء حقوقي سوري من أجل الإفراج عن المحامي والناشط الحقوقي المعروف الأستاذ أنور البني

نداء حقوقي سوري من أجل الإفراج عن المحامي والناشط الحقوقي المعروف الأستاذ أنور
البني

  تعرب
المنظمات السورية الموقعة على هذا البيان عن بواعث قلقها الشديد إزاء استمرار احتجاز
المحامي  السوري والناشط الحقوقي المعروف
رئيس المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية الأستاذ أنور البني بالرغم من انتهاء
مدة الحكم الصادر بحقه بتاريخ 17 / 5 / 2011

 فبالرغم
من إفراج إدارة سجن دمشق المركزي – غدرا – عنه ظهر يوم الثلاثاء الماضي، فقد تم
تحويله مباشرة إلى إدارة المخابرات العامة بدمشق ولم يتم إطلاق سراحه حتى الآن.